Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
 

العلاج العصبي / Neurotherapy

Over the past 20 years, significant progress has been made in the treatment of trauma and mental suffering. Several new therapeutic techniques have emerged including the most well-known, eye movements.

These techniques were first used to relieve U.S. Army veterans of the trauma they experienced. If they visualized a combat scene while moving their eyes from left to right, the scene became less and less distressing. Many studies have since confirmed this result. A large number of subjects with post-traumatic stress experienced a considerable decrease in manifestations related to trauma.

Initially, it was thought that eye movement techniques owed their effectiveness to the phenomenon of rapid eye movement (REM, an acronym for Rapid Eye Movement). When people dream, their eyes move from right to left.  As the content of dreams often reflects the problems of the day and psychological difficulties,  couldn’t REM  be a way for the body to overcome trauma spontaneously?

It was discovered later that hearing or touch work as well. For example, if you hear a clicking sound alternately in the right ear and left ear, you experience psychological relief. The same applies when someone alternately touches the left and right side of your body. It therefore appears that this is not limited to a visual phenomenon.

Since it is possible to experience relief without visualization, more recent theories have  focused on the common factor in all treatments, the alternating of stimulation to the sides of the brain. A phenomenon specific to the  bilateral stimulation of the brain seems to ease psychological pain.

While traditional forms were intended to treat traumatic memories, it is possible to extend the scope of the application of the technique to address all painful emotions. Instead of addressing troubling memories, it is possible to use these techniques to relieve psychological distress in the present moment.

This new therapy is for you. Neurotherapy integrates eye movements,  rhythmic finger tapping and work with sensory sub-modalities. It offers the possibility to  develop tailored solutions to eliminate what was considered uncontrollable tensions.

Neurotherapy is a catalyst for change that activates the natural ability of the psyche to find solutions. During a neurotherapy session you will not dissect complex personal problems as in a traditional psychotherapy session.

OUR NEUROTHERAPY TRAINING COURSE HAS FOR OBJECTIVE TO:

On a personal level:

  • Allow you to improve your life
  • Put new solutions in place
  • Enable you to know yourself better and reconnect to your inner strengths

Professionally:

  • Give you tools to accompany clients dealing with trauma
  • Circumvent patients’ resistance
  • Develop attitudes of openness and flexibility tailored to the client’s world
  • Learn and use orientation in direction of neurology

العلاج العصبي

من أهمها تقنيات حركات العين، فهي تعد من أفضل التقنيات المعروفة.

واستخدمت هذه التقنيات لأول مرة لتخفيف الصدمة على المحاربين في “الجيش الأميركي” القادمين من الحرب . إذا لوحظ على الجنود ان عملية تحريك عيونهم من اليسار إلى اليمين يأدي الى انقاص من حدة بشاعة المشاهد و الأحداث الأتي تعايشومعها. وقد أكدت دراسات عديدة منذ ذلك الحين هذه النتيجة.  ولوحظ ايضا إنخفاض معتبر بالشعوربالأحداث المرتبطة بالصدمة ‏لعدد كبير من الحالات التي تعاني من التوتر اللاحق و الناتج عن تلك الأحداث البشعة.

وفي البداية، كان يعتقد أن فعالية تقنيات حركات العين متعلقة بالأخص  بظاهرة حركة العين السريعة.) (REMمختصر لحركة العين السريعة). عندما يحلم الفرد اثناء النوم العميق، نلاحظ ان عيناه تتحرك من اليسار إلى اليمين. و المعروف أن محتوى الحلم يعكس غالبا قضايا اليوم والصعوبات النفسية، ‏ ‏فالسؤال المطروح هنا: ‏هل يمكن أن تكون تقنية REM هي الوسيلة التي يستخدمها الجسم تلقائياً للتغلب على الصدمات النفسية؟

ولقد تبين لاحقاً أنه يمكن التغلب على هذه الصدمة باستعمال حواس السمع أو اللمس  ‏ايضا بالإضافة إلى تقنيات حركات العين. على سبيل المثال، إذا كان يمكنك سماع صوت قعقعة بالتناوب في الإذن اليمنى والإذن اليسرى، يمكنك الشعور ‏باطمئنان نفسي و تحس ملحوظ من حالة التوترلدى الحالة المشخصة. ونفس الشيء  ينطبق عندما يلمس الشخص الجانب الأيسر بالتناوب مع الجانب الأيمن من الجسم. ولذلك يبدو أن هذا لا يقتصر فقط على الحواس البصرية .

وبما أنه من الممكن الحصول على تحسن الحالة النفسية دون الاختصارعلى الحواس البصرية . النظريات الأخيرة تركز على العامل المشترك في جميع العلاجات، مما يتيح التناوب في استخدام جانبي الدماغ الأيمن والأيسر. وإتضح من الدراسات أن استعمال ثنائية الدماغ تأدي إلى التخفيف من حدة المعاناة النفسية.

في حين أن الطرق التقليدية  كانت تستعمل في معضم الأوقات لعلاج الذكريات المؤلمة، فمن الممكن توسيع نطاق تطبيقها لمعالجة كل المشاعر المؤلمة لدا الحالة المريضة . و بدلاً من معالجة الذكريات المثيرة للقلق، فمن الممكن استخدام هذه التقنيات لتخفيف المعاناة النفسية في الوقت الراهن.

التدريب على هذا النوع من العلاج الجديد فهو يعنيك بلأخص.و يسمى العلاج العصبي Neuro-Thérapie، يستعين ويدمج كل حركات العينين، التنصت الإيقاعي للأصابع، مدمجا جميع الحواس. مما يسمح لاكتشاف حلول مخصصة للقضاء على التوترات التي لا يمكن السيطرة عليها في معظم الأوقات.

العلاج العصبي  Neuro-Thérapie هوحافز لتغييرالحالة النفسية للشخص الذي يستغل القدرة الداخلية والطبيعية لحل مشاكله.  فمن خلال جلسة للعلاج العصبي ،لا نستدعي تحليل المشاكل الشخصية المعقدة كما هوالحال في جلسات العلاج النفسي كلاسيكي. 

error: Content is protected !!