Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
 

التنويم المغناطيسي / Hypnosis

What is a hypnotic state?

The hypnotic state is a natural process.

It is a state of modified consciousness that we all experience approximately every half hour. Our awareness and our attention are focused on elements which surround us, as when we concentrate on learning something. The mind is like a muscle which needs to regularly release tension in order to relax. The conscious mind switches off, giving way to daydreams or thoughts to distract it, wandering… This distraction, the notion of time which escapes us completely, is the hypnotic state.

The hypnotic state is a personal experience.

As we are all unique, there isn’t any standard hypnotic state. We all have different representations, different ways to understand our experiences and our environment.

The hypnotic state allows for learning, heightened relaxation and ease at finding solutions to life’s challenges.

Different types of hypnosis

Stage Hypnosis

The stage hypnotist may have to sometimes deceive the audience by staging actors who

play the role of a hypnotized subject.

The stage hypnotist may choose spectators from the audience considered to be easily hypnotizable. Quick hypnotic tests are used before the beginning of the show to select those most receptive to trance. These subjects will then be asked to participate onstage.

Clinical Hypnosis

Clinical hypnosis has been practiced in scientific circles for a long time. Freud relied on hypnosis to develop the concept of the unconscious which constituted a revolution. Used in the medical community, this approach allows for rapid treatment of pain, and preparation for medical interventions.

Ericksonian Hypnsis

The therapist seeks to understand the patient and is not the source of knowledge. Used for therapeutic purposes, this approach applies to all types of subjects.

During the sessions, the therapist ensures a particular attentiveness to the subject,  adapting his attitude, his language, and his voice according to the indications revealed by the subject. This information, which is used during the session, is equally meaningful : the rhythm of the patient’s breathing, his style of speech, his use of words, his concerns,  values, beliefs, habits, and interests. The therapist is considered to be a facilitator.

Integrative Hypnosis

Integrative hypnosis is a tool of communication, development and transformation which focuses on the specificity of the subject, on their individual reality. It is a person-centered therapy tailored to the individual; an approach in which the therapist helps the subject connect to their inner resources.

Integrative hypnosis fits into the realm of ‘brief therapies’.

Conversational Hypnosis

Through conversation, the therapist, by his/her attitude and  use of  suitable language, brings the subject to a state of well being oriented towards solutions. The therapist consciously trusts his/her own unconscious without paying attention to the technical aspects behind this approach. Milton Erickson was the first to develop this form of hypnosis.

Self-hypnosis

Self-hypnosis enables the individual to reach a hypnotic state on his/her own. Individuals can access this state of letting go as they wish to amplify their resources or find solutions to improve daily life.

Hypnosis is a natural state; it is quite possible to put oneself in a state of modified consciousness without outside intervention. We access this state several times a day, without often even  realizing it.

 

ما هي حالة ‏تنويم المغناطيسي ؟

الحالة المنومة او السهو عملية طبيعية.
فهي عبارة عن حالة تغيرالوعي التي نعرفها جميعا، و التي نشعر بها تقريبا كل نصف ساعة. ‏حينها نركز وعينا واهتمامنا وعلى العناصر التي تحيط بنا، كأنما نركز على تعلم شيئا جديد. في هذه المرحلة عضلات الرأس تكون بحاجة الى الاسترخاء من أجل الإفراج عن التوتر. العقل الواعي في هذه الأوقات ينفصل عن الوعي بالتأملات والاحلام العابرة، أو بمرورأفكارمن اجل السهيان فالعقل يشرد للحظات قليلة عن الواقع و بذلك هذا الالهاء يأدي الي سقوط مفهومية الوقت اذ اننا لا نتحكم إطلاقا به. هذه هي حالة التنويم المغناطيسي.

الحالة المنومة تجربة شخصية.
بما ان كل فرد مختلف عن الآخر، فلذلك لا توجد مقايس فريدة للدخول في حالة التنويم المغناطيسي. لأن لدينا جميعا تمثيلات مختلفة وطرق مختلفة لفهم تجارب نعيشها في حياتنا اليومية والتي تختلف من بيئة الى أخَّرا.

الحالة المنومة تتيح التعلم، فحالة الاسترخاء التي نصل إليها تساعد بسهولة أفضل على إيجاد حلول لتحديات الحياة.
التحمل الزائد للضغوطات بسبب القيود والحواجز الفكرية توضع مؤقتاً بين قوسين. المعتقدات، والسلوكيات، والقدرات المقيدة، يتم تجاوزها من اجل ترك المكان للعمل على معتقدات جديدة أكثر فائدة لتنمية الشخصية الهادفة.

الحالة المنومة هي عملية تنويم مغناطيسي ذاتي.
أنها حالة من الاسترخاء العميق التي تحرر من حالة الكبت الداخلي ولاكن بالحفاظ على سيطرة تامة لما يقال. التنويم المغناطيسي يعطي إمكانية لإجراء تغييرات.
نحن لا نتغير بالتنويم المغناطيسي، ولكن حالة التنويم تسمح لنا ان نكون في حالة تغيير الوعي للعثور على الإجابات التي لن يأتي لنا بها العقل في حالة الوعي المجمد.

أنواع مختلفة من التنويم المغناطيسي

التنويم المغناطيسي الاستعراضي .
في بعض الاستعراضات قد يكون المتدخل ملتزم باستعمال بعض طرق التنويم المغناطيسي التمثيلي لاقناع الجمهور بدور العرض فقد يختارالمتدخل من الحضور أشخاص يتفاعلون بسرعة. للقيام بذلك، يستخدم الاختبارات السريعة المنومة قبل بدء العرض لتحديد في الجمهور أكثر تقبلا للتنويم المغناطيسي.
العلاج بالتنويم المغناطيسي
هذا النوع من العلاج معروف منذ عدة قرون، ولقد مارس التنويم المغناطيسي لوقت طويل في الأوساط العلمية. و استعمل بلأخص لتحديث مفهوم اللاوعي، اذ شكل ثورة حقيقية في المجال العلمي و في المجتمع الطبي ، ويسمح هذا النهج، على سبيل المثال، التصرف بسرعة أكبر لعلاج الألم أو للتحضير بسرعة للتدخل الطبي.
يستخدم المعالج مفردات استبدادية واقتراحات مباشرة بإعطاء أوامرمن اجل الحصول على الانضمام السريع للشخص.
الطبيب المعالج يقول للشخص بما سوف يشعرو بما يشعراثناء جلسة العلاج.

التنويم المغناطيسي المسمى Ericksonian
في هذه الحالة من التنويم المغناطيسي المعالج لا يدري ولكن فهو يسعى لفهم الآخر. فقد يستخدم لأغراض علاجية، وهذا النهج ينطبق على جميع أنواع الحالات .
على المعالج ان يضمن أثناء الجلسات الطبية اهتماما خاصا للشخص وأخذ بعين الاعتباركل المؤشرات التي يبدي بها المريض : طريقة الجلوس ، طريقة كلامه و محاولة المعالج التكيف مع موقفه ولغته وصوته . هذه المعلومات، والتي سوف يتم إعادة استخدامها خلال الجلسة، ابتداءا بإيقاع تنفسه، أسلوبه في الكلام، والتركيز على الكلمات ذات معنى، توتره، القيم، المعتقدات، العادات، المصالح، إلخ. ويعتبر الطبيب المعالج كميسرومرافق للمريض للخروج من الحالة التي يعاني منها.

التنويم المغناطيسي التكاملية
التنويم المغناطيسي بالتفاعلية هو أداة للاتصال والتنمية والتغيير الذي يغذي أساسا الموضوعية للحالة، ومن واقع الفردية.
التنويم المغناطيسي بالتفاعلية يستعمل في العلاجات الموجزة. أنه يطور أدوات استخراج جميع ما لديه من القوة الذاتية من اجل خدمة وتنمية الأهداف الشخصية و الوصول لتحقيقها، و لهاذا الذاتية للمريض في هذه الحالة تصبح حليفاً أفضل من الطبيب المعالج.

التنويم المغناطيسي المحادثة
من خلال محادثة يذهب الطبيب المعالج بطريقة كلامه وبهيأته الأنيقة إحضار الشخص و مرافقته إلى إيجاد حلول مناسبة للحالة العرضية للمريض. ( د ميلتون إريكسون كان أول من استخدم هذه التقنية من العلاج).

التنويم المغناطيسي الذاتي
التنويم المغناطيسي الذاتي يتيح للشخص الوقوع بنفسه في حالة التنويم. هذه التقنية يمكن أن تستخدم من اجل الاسترخاء أو رغبة في تكثيف الموارد الداخلية أو إيجاد حلول لتحسين حياتها اليومية.
التنويم المغناطيسي حالة طبيعية، وأنه من الممكن تماما أن تجد نفسك في حالة من الا وعي دون تدخل خارجي. ونحن عدة مرات في يوم في هذه الحالة و في أغلب الأحيان دون ان نشعر بذلك.

الهدف من العلاج بالتنويم المغناطيسي

التدريب على تقنيات التنويم المغناطيسيي يمكن ممارستها و تطبيقاتها في الحياة الشخصية والمهنية. استنادا على مناهج مختلفة للتنويم المغناطيسي (ERICKSONIAN، سريع، …)، والبرمجة اللغوية العصبية، هذه الورشة تسمح لك بدمج أدوات مفيدة لدعم العلاجي الخاص بالمرضى

الهدف من العلاج على المستوى الشخصي :

• المساعدة على حل المشاكل والنزاعات
• تسمح لك لتحسين حياتك
• تطوير إبداعك و تنمية الكفاءة
• تطوير حلول جديدة
• التعرف على الذات، وإعادة الاتصال مع القوة الداخلية الخاصة بك

الهدف من العلاج على المستوى المهني:

• إستعمال جميع الأدوات اللازمة لدعم العملاء
• تطوير اللغة المنومة الخاص بك
• تطويرإبداعك و البحث عن الغاية الهدف
• تجاوز المقاومات
• تطوير المرونة والقدرة على التكيف
• إنشاء الاستقراء العلاجي

error: Content is protected !!